منتدى المخابرات العالمية والعربية Forum global intelligence and Arabic
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى المخابرات العالمية والعربية Forum global intelligence and Arabic

أهلا و سهلا بك يا زائر فى منتدى نتمنى أن تكون في تمام الصحة والعافية ونتمنى أن تفيد وتستفيد.
 
الرئيسيةقانون المنتدىس .و .جبحـثتعليمات هامةلوحة المفاتيح العربيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ***الإقتصــــــاد الإشتــــراكــــي***

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
.:رجل الظلام:.
الفـــــريـــــق * مدير المنتدى *
الفـــــريـــــق * مدير المنتدى *
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 265
نقاط : 627
نقاط التميز : 3
العمر : 63
الموقع : العالم

مُساهمةموضوع: ***الإقتصــــــاد الإشتــــراكــــي***   الإثنين سبتمبر 14, 2009 10:16 am

الاشتراكيـة
نظام اقتصادي غربي الأصل وحركة سياسية ونظرية اجتماعية. ويعتقد أغلب
الاشتراكيين أن الحكومات الوطنية أو المحلية، هي التي ينبغي لها امتلاك
موارد الأمة واستغلالها وليس الأفراد. وتقوم النظرية الاشتراكية على
امتلاك الدولة للأراضي والمصانع وغيرها من وسائل الإنتاج؛ لأنهم يعتقدون
أن الشر يدخل من باب الملكية الخاصة.

ظهرت فكرة الملكية العامة منذ عهد الإغريق، حيث طرح الفيلسوف اليوناني أفلاطون في القرن الرابع مسألة
الملكية الجماعية للطبقة الحاكمة. ومنذ ذلك الحين ظهرت جماعات عدة تطالب ببناء نظام اجتماعي يقوم على الملكية الجماعية.
استخدمت كلمة الاشتراكية لأول مرة في القرن التاسع عشر الميلادي، وقصد بها آنذاك الدعوة إلى محاربة الأنانية التي كان بعض الناس يعتقد أنها أصل الشرور في نظام رأسمالي أو عمل حر، وعزز هذا الاعتقاد أن الثورة الصناعية في العالم الغربي سببت في السنوات الأولى من القرن التاسع عشر في أوروبا الغربية
مشكلات اجتماعية خطيرة، تمثلت في إلزام أصحاب المصانع لموظفيهم بالعمل
ساعات طويلة، بأجور منخفضة وفي ظل ظروف غير صحية. وقد ادعى الاشتراكيون أن
الأخذ بمبدأ الملكية العامة أو السيطرة على موارد الإنتاج يضمن معاملة
أفضل لجميع أفراد المجتمع.
وفي أغلب الدول توجد اليوم أحزاب سياسية اشتراكية، كما توجد حكومات اشتراكية في بعضها، ومن الجدير بالذكر أن معظم الدول غير الاشتراكية تبنت بعض الأفكار والأساليب التي هي جزء من البرامج
الاشتراكية.

الاشتراكية والشيوعية. دَلّ مصطلحا الاشتراكية والشيوعية ـ في فترة ما ـ على معنى واحد وهو مجتمع يعتمد على الملكية العامة لوسائل الإنتاج. أما اليوم فهناك من يرى وجود اختلافات واضحة بل
وكبيرة بين المصطلحين؛ فأعضاء الأحزاب الشيوعية يعتبرون الاشتراكية مرحلة
من مراحل تحقيق المجتمع الشيوعي، وفي خلال هذه المرحلة تتم إزالة أغلب
الملكيات الخاصة وإدارة الاقتصاد على أساس خطة إنتاج وطنية. هذا من ناحية،
ومن ناحية أخرى تلجأ الحكومة إلى إجبار المواطنين على العمل الجاد مقابل
عوائد قليلة لا تكفل لهم الوفاء بكل احتياجاتهم. وفي مرحلة تالية ونتيجة
لهذه السياسة تصبح الدولة قادرة اقتصاديًا بشكل كاف يتيح لها تحقيق رغبات
المواطنين الاقتصادية، وتسمى هذه المرحلة من التطور بالشيوعية. ويدعي
الشيوعيون أن القمع أو الإجبار سوف يختفي في ظل الشيوعية. ولا يقبل
الاشتراكيون الديمقراطيون ـ في غير البلدان الشيوعية ـ ذلك القول من
الشيوعيين، فبرغم اعتقادهم أن بعض القسر الذي تفرضه الحكومة، قد يكون
ضروريًا، لأن بعض الناس ينبغي إجبارهم حتى يكونوا مواطنين صالحين، إلا
أنهم يرفضون معظم الأساليب التي تستخدمها الأحزاب الشيوعية، مثل اللجوء
إلى الثورة والأشكال الأخرى للعنف وسائل للوصول إلى السلطة، وكذلك
الأساليب الاستبدادية لإدارة الدولة بعد توليهم الحكم. وعلى خلاف
الشيوعيين، ينادي الاشتراكيون الديمقراطيون بجدوى الممارسات الديمقراطية،
ويقبلون وجود الأحزاب المعارضة، ويهتمون بالتوزيع العادل للسلع والخدمات
أكثر من اهتمامهم بالنمو الاقتصادي السريع، ويأخذون بالأساليب الديمقراطية
عند تحديد السلع التي يراد إنتاجها.

أهداف وأساليب الاشتراكية.
يعتقد الاشتراكيون أن نظم المؤسسات الحرة غير فعالة، وتؤدي في النهاية إلى
هدر كثير من الموارد، وأن الرأسمالية تصاحبها مشكلات، منها: البطالة
والفقر والنزاع بين العمال وأرباب العمل. وينبغي لمواجهة هذه المشكلات
توزيع ثروات الدولة بالتساوي وبعدالة. كما أنهم يعارضون بقوة عدم المساواة
الاجتماعية والتفرقة بين المواطنين، ويهدفون إلى قيام مجتمع يرتكز على
التعاون والأخوة، لا على المنافسة والمصلحة الفردية.
ويرى دعاة الاشتراكية أن أهدافها تتحقق بوضع وسائل الإنتاج الرئيسية بأيدي
المواطنين، وذلك إما مباشرة وإما من خلال الحكومة. وفي هذا المجال يفضل
العديد من مُنَظِّري الاشتراكية الاقتصاد المختلط، أي ملكية الحكومة
للمصانع الأساسية وملكية الأفراد للعديد من النشاطات الأخرى، على أن تتم
الرقابة عليها من خلال القوانين والتنظيمات التي تفرضها الحكومة. ويرى
الاشتراكيون أن موارد الدولة ينبغي استخدامها ضمن خطة اقتصادية شاملة، يتم
وضعها من قِبَل رجال الصناعة والمزارعين والعمال والمسؤولين في الحكومة،
تراعي تكييف الإنتاج حسب احتياجات المواطنين. وبرغم أن قوى العرض والطلب
قد تؤثر على الإنتاج والأسعار في ظل هذه الخطة الاقتصادية، فإن العديد من
القرارات بخصوص الإنتاج والأسعار تتخذه السلطات السياسية.
وبخصوص حجم الثروة التي تبقى بأيدي الأفراد وتجريد الأغنياء من بعض ممتلكاتهم، يختلف
الاشتراكيون فيما بينهم، فالعديد منهم ينادي بإعادة توزيع الثروة من خلال
الضرائب وسن القوانين لمساعدة المسنين والعاطلين عن العمل والمعوقين وذوي
العاهات والأرامل والأطفال القصَّر وغيرهم من المحتاجين. كما يرى آخرون
أنه ينبغي علاوة على ما تقدم توفير التعليم المجاني والخدمات الطبية لكل
المواطنين بجانب مساعدتهم في الحصول على مسكن صحي سليم، وبإيجار يمكنهم
تحمُّل نفقاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fgia.montadarabi.com
 
***الإقتصــــــاد الإشتــــراكــــي***
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المخابرات العالمية والعربية Forum global intelligence and Arabic :: 
مواضيع تعليمية
 :: قسم الإقتصاد والأعمال
-
انتقل الى: