منتدى المخابرات العالمية والعربية Forum global intelligence and Arabic
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى المخابرات العالمية والعربية Forum global intelligence and Arabic

أهلا و سهلا بك يا زائر فى منتدى نتمنى أن تكون في تمام الصحة والعافية ونتمنى أن تفيد وتستفيد.
 
الرئيسيةقانون المنتدىس .و .جبحـثتعليمات هامةلوحة المفاتيح العربيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجامعة مزارع للمخابرات الجزء الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
.:رجل الظلام:.
الفـــــريـــــق * مدير المنتدى *
الفـــــريـــــق * مدير المنتدى *


ذكر
عدد المساهمات : 265
نقاط : 627
نقاط التميز : 3
العمر : 63
الموقع : العالم

مُساهمةموضوع: الجامعة مزارع للمخابرات الجزء الثاني   الإثنين سبتمبر 07, 2009 5:43 am

شغل المناصب الأساسية في
الجامعة
يتم الإعلان عن شواغر في المناصب الإدارية الهامة مثل رئاسة
الجامعة وعمداء الكليات في الدول المحترمة، وعادة يتولى أكاديميون ممن وصلوا إلى
مرتبة الأستاذية فحص الطلبات وتقييمها، ومن ثم التوصية بتعيين من يرون أنه الأكثر
كفاءة.
في البلدان العربية نحن لا نحتاج إلى مثل هذا التعقيد لأن جهاز
المخابرات هو أفضل من يعرف الناس، وهو أفضل من يصدر التوصيات.

باستثناء لبنان والجامعات الأميركية الخاصة، لا يمكن في الوطن
العربي أن يتم تعيين رئيس جامعة بدون موافقة جهاز مخابرات الدولة المعنية بصورة
مباشرة أو غير مباشرة.

ولا
بد لهذا الرئيس أن يلتقي برئيس جهاز المخابرات قبل مباشرته العمل بصورة فظة أو
بصورة محترمة. الفظة تعني استدعاء الرئيس إلى الجهاز، والمحترمة أن يتم اللقاء على
عشاء في بيت أحد الأصدقاء.

أما
العمداء فلا عناء كبيرا في تحديد أسمائهم ما دام المنصب الأول قد تحدد صاحبه. رئيس
الجامعة يعرف مسؤولياته والخطوط الحمراء التي لا يستطيع تجاوزها، ويعرف ما يرضي
المخابرات وما لا يرضيها.
لننظر إلى عمداء الكليات في مختلف جامعات البلدان العربية -إلا
ما أشرت إليه استثناء- نجد أنهم من الموالين للنظام والمدافعين عنه، وربما -وهو
الأرجح- من المنافقين الذين يمالئون النظام.

شغل
المناصب في الجامعات يعتمد على الولاءات الشخصية أو الولاء للنظام وليس للدولة أو
الأمة. هذا الولاء لا يشترط الانتماء ولا يطلبه لما يتضمنه من خطورة.

النظام السياسي وأجهزته الأمنية تبحث عن موالين وليس عن
منتمين. المنتمي صاحب هدف ويعمل على تحقيقه ضمن ما يتمتع به من صفات إنسانية خلاقة،
أما الموالي فقد يكون مجرد منافق يبحث عن مصالح شخصية مادية، ولا يتمتع بصفات جيدة
تُغضب الحاكم. وأعتقد أن هذه سياسة عامة للأنظمة العربية تنطبق على التوظيف في
مختلف المؤسسات.

خيارات الأكاديميين
نظرا لهذا الوضع المخابراتي
السائد في الجامعات العربية، أمام عضو هيئة التدريس الخيارات
التالية:
1- السير في ركب النفاق والكذب والحصول بالتالي على بعض
المكاسب الشخصية التي قد يكون من ضمنها استلام منصب عميد أو الذهاب في منحة دراسية
إلى أميركا أو ألمانيا.
هذا العضو مغفورة له أخطاؤه، وكلما قام بعمل مشين تهب جهود
كثيرة للتغطية والتورية، وبإمكانه أن يكون مدرسا مهملا وفاشلا ويعطي الطلاب علامات
عالية للتغطية على سوءاته.
2- الانسحاب من الحياة الجامعية العامة والاكتفاء بإلقاء
المحاضرات وعدم التدخل في أي شيء. بالنسبة للمخابرات، هذا نوع جيد من المدرسين لكنه
يبقى دون فئة المنافقين.
3- القيام بالمهام الأكاديمية والعلمية على أكمل وجه مع
المحافظة على استقلال الشخصية والدفع باتجاه التقدم العلمي. هذا الصنف لا يرضي
رئاسة الجامعة ولا المخابرات، وغالبا يكون منبوذا وغير مرغوب فيه لأنه قد ينقل
الإبداع والتفكير العلمي إلى طلابه.
هذا صنف يكد ويتعب وينجز،
ولكنه يظهر عملاقا أمام غيره من الموالين للنظام الذين يعجزون عن كتابة بحث علمي.
غلطة هذا العضو الصغيرة وغير المقصودة تتحول إلى جبل، وتحاول الجامعة دائما العمل
على التخلص منه.
4- تحدي الوضع القائم والحرص على الأمانة العلمية والأكاديمية،
وبث الوعي لدى جمهور الطلبة. هذا لا يطول عمره في الجامعة، وسرعان ما تتدبر إدارة
الجامعة والمخابرات أمره بإخراجه من الحرم الجامعي بطريقة أو
بأخرى.

العبرة
في ظل هذا الجو الإرهابي
المظلم، كيف لأساتذة الجامعة أن يقدموا الجديد ويقفزوا بجامعاتهم إلى مصاف الجامعات
العالمية؟ الجامعات العظيمة هي تلك التي تدفع باتجاه التطوير الذي يتطلب التفكير
العلمي وعقلية التغيير نحو الأفضل، وهي التي تصر على مرونة النظامين السياسي
والاجتماعي من أجل أن يبقى للعلم حيز للحركة والنهوض.
الجامعات العظيمة هي التي
تراقب الأوضاع في البلاد، وهي التي تنبه إلى محاسن السياسات ومخاطرها، وهي التي تهب
في مواجهة الفساد والظلم والطغيان.

في
بلادنا العربية، من المفترض أن الأكاديميين لا يفقهون، وعليهم انتظار الأفكار
العبقرية التي تتفجر في عقل الحاكم، ولا بد لهم أن يخشوا جهاز المخابرات لأنه هو
الجهاز الوحيد الساهر على صون الأمة من الأفكار الهدامة والأحزاب المغرضة.

جامعاتنا عبارة عن سجون أكاديمية تتم فيها ممارسة الدعارة
الفكرية والتطويع البهيمي تحت مظلة من الإرهاب الفكري والمادي
المقيت.
فمن شاء لجامعاتنا العربية أن تتقدم لتظهر أسماؤها في قوائم
النابغين فما عليه إلا التخلص من أنظمة الحكم والقضاء على أجهزة المخابرات
القائمة.
ـــــــــــ
كاتب
فلسطيني

المصدر: الجزيرة نت
http://aljazeera.net/NR/exeres/FBF24...F5FC2F828B.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fgia.montadarabi.com
رجال الظل
لواء
لواء


عدد المساهمات : 69
نقاط : 145
نقاط التميز : 8

مُساهمةموضوع: رد: الجامعة مزارع للمخابرات الجزء الثاني   الجمعة سبتمبر 11, 2009 8:47 pm

موضوع جميل أخي الكريم

ولكن صاحب الموضوع الأصلى ضخم الأمور كثيرا

صحيح أن المخابرات لها عين على الجامعات ولكن ليس لهذه الدرجة ولا أعتقد أنها تنطبق

على جميع الدول العربية الدول التي بها نظام ملكي وديكتاتوري فقط من تنطبق عليها

والجزائر فى المرتبة الثانية بعد لبنان من حيث الديمقراطية فى البلدان العربية

و أنا خالي رئيس جامعة وهو مثل صديقي وأؤكد لك أنه لا يعرف أي أحد من المخابرات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشبح
عريف
عريف


ذكر
عدد المساهمات : 84
نقاط : 84
نقاط التميز : 0
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: الجامعة مزارع للمخابرات الجزء الثاني   الأحد نوفمبر 22, 2009 11:04 am

اشكرك علئ هذة الموضع الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
omar72
جندي
جندي


ذكر
عدد المساهمات : 11
نقاط : 11
نقاط التميز : 0
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: الجامعة مزارع للمخابرات الجزء الثاني   الخميس مارس 10, 2011 12:25 am

شكرا لك على المعلومات مزيد من التألق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجامعة مزارع للمخابرات الجزء الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المخابرات العالمية والعربية Forum global intelligence and Arabic :: 
منتدى المخابرات العام
 :: فروع أجهزة المخابرات والتجسس
-
انتقل الى: